عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جقائمة الاعضاءالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 بناء الشخصية وتعزيز الثقة بالنفس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حزن في كأس



عدد المساهمات عدد المساهمات : 4371
نقاط الامتيـــــاز نقاط الامتيـــــاز : 40627
تاريخ التسجيـل تاريخ التسجيـل : 17/08/2009
تاريخ الميلاد : 09/03/1973
 الوظيفــــــة الوظيفــــــة : غير معروف
 الهوايـــــــة الهوايـــــــة : ركوب الخيل
 الجنسيــــــة الجنسيــــــة :
الدولـــــــة الدولـــــــة : السعودية
جنس العضـو جنس العضـو : ذكر
رسالة SMS رسالة SMS : النص
اوسمة الامتياز اوسمة الامتياز :

مُساهمةموضوع: بناء الشخصية وتعزيز الثقة بالنفس   السبت فبراير 06, 2010 3:56 pm





[size=9]احمد منصور السنتلي



مستشار علم النفس الرياضي




في البدء يجب أن نعي وندرك تماما أن تعزيز الثقة بالنفس يعتمد في بنائه
على عوامل كثيرة متغايرة في تراكيبها وصياغتها وفقاً لأولويات وثقافات
ومعتقدات الأفراد والشعوب التي ينتمي إليها الفرد، ونظراً لأننا مسلمين
ولله الحمد على فضلة أن خلقنا مسلمين سأتناول موضوع تعزيز وتدعيم الثقة
بالنفس من جانبين خاص وعام كالتالي:




الجانب الخاص:
ويبدو هذا الجانب تقليدي في ترديده وحتماً هو متجدد وغير تقليدي على
الإطلاق حين نبصره وادراكه بكل حواسنا وسيكون بمثابة المنبع والمصدر
الرئيس الذي ندعم به ثقتنا بأنفسنا ونسمو بها بكل قدرة واتزان، وهذا
الجانب يتم من خلال التالي:





1. تفعيل الحالة الشعورية بالإيمان بالله وحسن الظن به :
لعلنا ندرك أن أقوى دعائم ثقة المرء بنفسه يحددها مستوى علاقة العبد بربة،
فكلما كانت هذه العلاقة متينة متماسكة بالطاعات والعبادات كلما شعر هذا
الإنسان بطاقة هائلة تشع في قلبه وفي كل مكان وكان كالطود شامخاً وعلماً
بين أقرانه لا يتأثر سلبا ويؤثر إيجاباً بنفسه ومن حوله. فقد قال الله
تعالى في محكم تنزيله:





(الَّذِينَ
قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ
الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا
بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ) فصلت 30



(وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) آل عمران 139







2. تفعيل الحالة الإدراكية من خلال فهم العلاقة بين التوكل على الله والإيمان بالقضاء والقدر:
إن التوكل على الله سبحانه وتعالى يشكل في ذات الإنسان المسلم حافزاً
ودافعاً وموجهاً قوياً للعمل والعطاء بإخلاص، لذا يجب أن يدرك المؤمن أن
دوره ينتهي في بذل الجهد والسعي في العمل دون الخوف والقلق على نتيجة هذا
العمل أياً كانت، مما يترتب على هذا الإدراك إحساس المؤمن بالطمأنينة
والآمان والراحة النفسية والعقلية. وبنفس الوقت الأيمان بالقضاء والقدر
يشكل قناعة تامه لدى المؤمن بأن نتائج أي عمل بعد الجهد هي في علم الغيب،
مما يترتب على هذا الإدراك إحساس المؤمن بالشعور بالغبطة والسعادة عندما
تكون نتائج العمل ايجابية وكذلك الشعور بالرضى عن النفس وعدم السخط والجزع
وتحميل النفس نتائج العمل السلبية بعد الاجتهاد. وكما قال شيخنا الفاضل
عائض القرني " إذا رسخت هذه العقيدة وقرت في قلب المؤمن صارت البلية عطية
، والمحنة منحة ، وكل الوقائع جوائز".فقد قال الله تعالى



(مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا) الحديد 22





(قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا، وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ) التوبة 51





وقال صلى الله عليه وسلم (يا
غلام إني أعلمك كلمات احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده تجاهك إذا سألت
فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن
ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك إن اجتمعوا على أن يضروك
بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك رفعت الأقلام وجفت الصحف) رواه الترمذي





3. تفعيل الحالة العملية من خلال تطبيق القرآن عملا لا قولا فقط: فيكفي أن
ننظر ونتقمص من الآيات صفات وخلق الواثقين المؤمنين وعلى رأسهم قدوتنا سيد
الخلق محمد صلى الله عليه وسلم (كان خلقة القرآن)
وصحابته والتابعين وعظماء التاريخ الإسلامي من أئمة وعلماء وقادة والذين
كان لهم أثر كبير في تغيير وإعادة تشكيل الأمم وليس إفراداً فقط. فلنتدبر
بعضا من هذه الآيات التي تصفهم لنستل منها ما شئنا من صفات وخلق كريم
ونزرعها في قلوبنا. فقد قال الله تعالى:






(الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ) البقرة 3





(كَانُوا
قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ، وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ
يَسْتَغْفِرُونَ، وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ)



الذاريات 17





(الَّذِينَ
يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ
وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ) آل عمران 134





(وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) الحشر 9



(وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ) الشورى 37






الجانب العام: وهذا الجانب له قدر أيضاً كبير في بناء الشخصية المتماسكة
والواثقة، وقد تبدو للبعض بأن بعض العوامل في هذا الجانب ليس لها دور كبير
في بناء الشخصية وزيادة الثقة بالنفس وتعزيزها، وهذه حقيقة نظرة قاصرة حيث
انه ثبت علميا من خلال العديد من الدراسات النفسية والاجتماعية (والتي لا
يسع ذكرها في هذا المقال) بأن تفعيل العوامل التالية قادر على تغيير شكل
ومضمون الإنسان بشكل ايجابي من الداخل والخارج قادرا على التفاعل والإسهام
بنجاح في حياته وحياة من حوله، وهذا يتم من خلال التالي:






1. تفعيل مهارات التخاطب: لاشك أن المخزون اللغوي والثقافي يعد أمر هام جدا في بناء الشخصية ولكن عند تعطيل أو عدم تفعيل استخدامه شفويا (لفظيا)
فأنه لا قيمة لهذا المخزون ولا اثر له في بناء الشخصية، ومثال على هذا هو
ما نراه عند بعض مرضى الرهاب الاجتماعي ححيث يبدع في الكتابة خلف الشاشة
ويخشى التحادث والتحاور مع المجتمع المحيط به، لذا التركيز على تطوير
مهارات التخاطب والتدريب على فنونه بدءا بنطاق ضيق كالتخاطب مع الذات أمام
المرآة أو تسجيل المخاطبة صوتياً ومن ثم التدرج في التدريب في التخاطب مع
الوالدين أو الأطفال أو صديق ودود والانتقال إلى نطاق أوسع في التدريب على
التخاطب أمام مجموعات صغيرة من الأصدقاء حتى تصل إلى قدرة التخاطب مع عامة
الناس وفي أماكن عامة، مع مراعاة دائماً وضوح وعلو نبرة الصوت والإلمام
بموضوع التخاطب وكذلك اختيار الألفاظ التي تناسب سيكولوجية المتلقي، فلا
تكترث أو تهتم للأخطاء الصوتية في استخدام الألفاظ المناسبة أو في مخارج
الحروف أو حتى في تركيب الجمل فهي مع التدريب ستزول تدريجيا، واعلم وثق
تماما إذا كان لديك عشرة أخطاء فكثير ممن يستمعون لك لديه عشرة آلاف خطأ
لفظي.





2. تفعيل التفكير الايجابي:
أي تفعيل التفاؤل والابتعاد عن التشاؤم في تعاملاتنا وتعاطينا مع أمور
الحياة، انظر للجانب الايجابي لأي موقف (نصف الكأس الممتلئ لا النصف
الفارغ)، كذلك قدم اتجاهات ايجابية للأمور والأحداث المستقبلية والمتوقعة،
ففي تفعيل هذا الأسلوب يقدم الإنسان على أي موقف ويتفاعل معه بخطى ثابتهة
ومتزنة لا يشوبها تردد أو خوف.






3. تفعيل معايشة الواقع:
فبالرغم من أهمية الآمال والطموح والخيال في شحذ الهمم وتشكيل توجهاتنا
إلا أننا يجب أن ندرك أن أقدامنا لازالت على الأرض وإمكاناتنا وقدراتنا
وتفكيرنا العقلي لا العاطفي هو الذي ينقلنا إلى آفاق المستقبل، فمعايشة
الواقع تتم من خلال النظر إلى ماضينا وحاضرنا وبناءا عليه يتم استشراف
المستقبل، لذا يتطلب من الإنسان أن يعي ان هناك عوامل خارجية كثيرة لها
دور كبير في تغيير مسارات الخطط والأهداف التي نرسمها في حياتنا الدراسية
والعملية والعائلية سلبا وإيجابا، لذا ينصح دائما بوضع أهداف مرنة قصيرة
قابلة للقياس والتغيير في أي وقت.






4. تفعيل أهمية الهيئة الخارجية:
غالبا تتحقق الثقة بالنفس بدرجات عالية عندما يتوائم المظهر مع الجوهر
بشكل ايجابي، ويتم من خلال الاتزان في الملبس من دون إهمال ينم عن فوضوية
أو تكلف ينم عن نقص داخلي، كذلك الاعتدال والاستقامة في الوقوف وعدم
التراخي حتى لا يوحي بالضعف والوهن والكسل، كذلك المشي بخطى ثابتة ومتزنة
والنظر للأمام مما يوحي بقدرة الفرد على الثقة والتحكم بإرادته وتوجيهها
في التعامل مع نفسه والبيئة المحيطة به.






5. تفعيل المهارات الاجتماعية:
إن بقدر امتلاك الفرد من مهارات اجتماعية والتي حثنا عليها ديننا الحنيف
(كالتواصل والتراحم والتعاطف والتكافل والإيثار والمحبة والإخاء والصداقة
والمبادرة في عمل الخير) بقدر ما كان مستوى ثقة هذا لفرد بنفسه عالية،
وأؤكد هنا على أهمية المبادرة وفعل الخير للناس في بناء الشخصية السوية
الناجحة في المجتمع من دون الانتظار والبحث عن مردود دنيوي من الناس. لذا
على الإنسان أن يسعى جاهدا ليبحث عن دورة في المجتمع مما ينعكس على إرضاء
الذات وإحساسها بقيمتها ويزيد من قدراتها وإمكاناتها في التعامل مع
العوامل والظروف المتغايرة بنجاح، لما لا ففي كثير من المجتمعات المتحضرة
يتم تفعيل والاهتمام بالعمل التطوعي وتنشئ له الهيئات والجمعيات التعاونية
وذلك لما لها من دور فاعل في بناء الشخصية الناجحة واستشعار قيمتها في
تطوير المجتمع المحيط بها.






[/size]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
انثى من زمن النقاء




عدد المساهمات عدد المساهمات : 20012
نقاط الامتيـــــاز نقاط الامتيـــــاز : 96342
تاريخ التسجيـل تاريخ التسجيـل : 10/04/2009
تاريخ الميلاد : 12/06/1973
 الوظيفــــــة الوظيفــــــة : موظف
 الهوايـــــــة الهوايـــــــة : السفر
 الجنسيــــــة الجنسيــــــة :
الدولـــــــة الدولـــــــة : المغرب
 المـــــــزاج المـــــــزاج :
جنس العضـو جنس العضـو : انثى
احترام قوانين المنتدى احترام قوانين المنتدى : 100 %
رسالة SMS رسالة SMS : َلكبريائي رواية؟؟؟ ،’,
انا انثى جمعت كل المتناقضات ..!!
وشتى انواع المستحيلات...!!
انا عقل رجل .. انا قلب انثى.. انا روح طفلة!
صمتـي لا يـعني رضاي ~ وصبـري لا يعنـي عـجزي ،، وابتسامـتي لا تـعني قبـولي
وطلـبي لا يـعني حاجتـي .. وغـيابـي لا يـعني غفـلتي ~ وعودتـي لا تعنـي وجودي
وحـذري لا يـعني خـوفي ،، وسـؤالي لا يـعني جهـلي .. وخطئـي لا يعني غبائي
معظمــها جـسـور أعـبـرهـا لأصـل إلـى القـمـه //~

وسائط MMS وسائط MMS :
اوسمة الامتياز اوسمة الامتياز :

اضافات منتديات جسر المحبة
توقيت دول العالم:

عداد زوار منتديات جسر المحبة: free counters

مُساهمةموضوع: رد: بناء الشخصية وتعزيز الثقة بالنفس   الثلاثاء فبراير 09, 2010 11:19 am











Label Makers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://jisser.yoo7.com jisser.yoo7.com@ymail.com
 
بناء الشخصية وتعزيز الثقة بالنفس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات العامة جسر المحبة ::  الحوار العام والنقاشات الجادة-
انتقل الى: